مؤسسة أدب

انطلقت مؤسسة أدب عام 1999م ، عبر مشاريع متعددة لدعم الحضور الثقافي والأدبي والمحتوى العربي على شبكة الإنترنت، وخدمة اللغة العربية بالتوثيق والترجمة والتأليف، وتنظيم ورش عمل لتطوير المهارات الكتابية، والمساهمة في تنظيم  العديد من المهرجانات الثقافية والأمسيات الأدبية  

ويتبع لـ أدب المشاريع والمؤسسات التالية:

الموسوعة العالمية للأدب العربي

أضخم موسوعة للأدب العربي على امتداد التاريخ ، تم افتتاح موقع الموسوعة عام 2005 م  ، وتحتوي على مليوني بيت شعر في أكثر من سبعين ألف قصيدة ، وتستقبل يوميا مئة وثلاثين ألف زيارة.
تؤرخ الموسوعة للشعر منذ عصره الجاهلي وإلى آخر شعراء العصر الحديث، ويتضمن جميع المدارس والاتجاهات الشعرية الفنية المختلفة من الكلاسيكية القديمة إلى آخر صوت شعري ( قصيدة النثر ) ومروراً بمدارس الرومانسية والواقعية والرمزية والأسطورة، عبر نشر توثيقي كامل: كل نص فيه يعبر عن نفسه، وعن رؤية صاحبه بالدرجة الأولى. 
كما يتسع التوثيق في موسوعة أدب إلى الشعر العامي ورموزه ، وباللهجات المحلية المختلفة للدول العربية.بالإضافة إلى ترجمة النصوص الأدبية ، من العربية إلى الأنجليزية، ومن اللغات الأخرى إلى العربية.
موسوعة أدب معتمدة من بعض الجامعات كمرجع أساسي وموثوق في بحوث الدراسات العليا

وكالة أدب للدعاية والإعلان

للتجاوب مع الطلب المتزايد لخدمات الكتابة والترجمة وصناعة المحتوى بكافة مجالاته وفنونه ، أسسنا وكالة أدب لاستقبال الطلبات وتقدم أفضل الخدمات اللغوية في المجالات التالية :  

  • أسماء الشركات والمنتجات

  • الشعارات slogans

  • الإعلانات التجارية

  • الخطابات الرسمية والكلمات الخاصة بالمناسبات

  • المقالات الصحفية

  • ملف الشركة      Cmopany profile

  • السيناريوهات والحوارات

  • السير الذاتية

بالإضافة إلى التسويق للعملاء عبر حسابات أدب في الشبكات الإجتماعية وعبر علاقاتها الواسعة بالمؤسسات الثقافية المحلية والإقليمية

دار أدب للنشر والتوزيع

لازال للكتاب المطبوع حضوره الكبير وسحره الأخاذ وجمهوره الواسع
ومن هنا أسست أدب دارا للنشر والتوزيع ، وحرصت على أن تكون اختياراتها مبنية على معايير عالية الجودة ، وامتد نشاطها في مجالات الفكر والأدب والثقافة إلى ترجمة الكتب الأجنبية من مختلف اللغات العالمية ونشرها وتوزيعها..

متجر أدب الإلكتروني

تعرض من خلاله المؤسسة إصدارتها.

مقهى أدب الثقافي (لوركا كافيه)

على مساحة 300 م2 في مدينة الرياض يفتح مقهى لوركا كافيه (الشريك الأدبي لهيئة الأدب والنشر والترجمة) أبوابه يوميا لعشاق القهوة والفن والأدب ، حيث تقام أمسيات شعرية وندوات ثقافية وآخر إصدارات دار أدب .

الأهداف

خدمة اللغة العربية بالتوثيق والترجمة والتأليف، والإفادة القصوى من القدرات الإلكترونية عبر نظام تفاعلي ذكي.

إتاحة المحتوى الثقافي والأدبي وفنون اللغة مجانا لجميع الشرائح من قراء هواة ومتخصصين ودارسين على امتداد الخريطة العالمية.

دعم صناعة وتسويق المحتوى الرقمي العربي، والذي لا يزال يعاني من نقص وتراجع مقارنة بغيره، بسبب قصور الجهود العربية في إنتاج المحتوى بنوعيه التقليدي (الورقي) والرقمي.

الحفاظ على التراث الثقافي كعنصر أساسي في استقلالية الهوية والاعتزاز بالذات وربط المجتمع بماضيه، وذلك عبر إعادة نشر الموروث الأدبي الضخم في وسائل إلكترونية تسهل البحث والقراءة والدراسة والنقد.

دعم البحوث اللغوية والأدبية المحكمة وبناء قاعدة بيانات مشتركة تخدم الطلاب والباحثين في الجامعات العربية والأجنبية.

دعم وتطوير المواهب الشابة عبر نشر إنتاجهم الإبداعي على موقع الموسوعة والتعريف بهم عبر حسابات أدب ،وتنظيم الفعاليات والمسابقات الأدبية المختلفة.

المساهمة في الجهود والاستثمارات الموجهة نحو التنمية المعرفية وذلك بالاستفادة من ثورة ”المجتمع الشبكي“ أو المجتمع الرقمي“  وتحويله إلى ”مجتمع ثقافة ومعرفة“، ودعم اللغة العربية كوسيط مهم في العالم الشبكي.

نقل الأدب الأجنبي وتقديمه للقراء العرب عبر ترجمات موثوقة ومتميزة بانتقاء إبداعي متخصص.

ردم الفجوة بين الخطاب اللغوي المعاصر والقديم وتقريب اللغة العربية لأبنائها الناطقين بها وتحبيبهم في أساليبها الإبداعية عبر المحتوى اللغوي والأدبي المختصر والميسر عبر الشبكات الاجتماعية وتطبيقات الهواتف الذكية

تطبيق نظرية – التعليم بالترفيه – عبر محتوى جذاب يستقطب كافة الفئات العمرية.